شارك – 5 أعوام من السعي لتنمية ثقافة البحث العلمي في السعودية

انطلقت شارك في ديسمبر 2015 كمبادرة لرفع مشاركة المجتمع السعودي في الأبحاث وزيادة الوعي بأهمية البحث العلمي والأبحاث للفرد والمجتمع. وذلك عبر نشر الوعي بثقافة البحث العلمي ودوره في عملية اتخاذ القرار على مستوى الفرد والمؤسسة.

وبدأت شارك بعمل دراسة مقارنة وبحث علمي لمعرفة مستويات مشاركة المجتمع في البحث العلمي في مختلف دول العالم ونتج عنها نموذج مشاركة المجتمع في الأبحاث العلمية  (صورة 1). حيث تقع أغلب الدول في المستوى الأول أو الثاني وبعض المؤسسات داخل هذه الدول قد تصل لمستويات عليا في اشراك المجتمع في أنشطة البحث العلمي حسب النموذج. وسعت شارك من ذلك الوقت لبناء ثقافة البحث العلمي في السعودية ورفع مستوى مشاركة المجتمع في الأبحاث بشكل عام. ونفخر في شارك بوصول رسالتنا للمجتمع السعودي بشكل خاص وللمجتمعات العربية بشكل عام حيث حقق الموقع الإلكتروني للجمعية ما يزيد على 22 مليون زائر وأكثر من 74 ألف فرد من جميع مناطق المملكة مسجلين في قاعدة بيانات الراغبين بالمشاركة في الأبحاث العلمية لتصبح أكبر قاعدة بيانات للمشاركين في الأبحاث في المملكة.

صورة1: نموذج شارك لمستوى مشارك المجتمع في الأبحاث

وقد نفذت جمعية شارك العديد من الحملات التوعوية الميدانية عن البحث العلمي في المجال الصحي والأبحاث بشكل عام  في العديد من مناطق المملكة وبالشراكة مع العديد من الجهات الحكومية والخاصة على مدار الخمس سنوات الماضية وتجاوز عدد هذه المحلات التوعوية والمشاركات الـ 30 حملة توعوية وصلت للألاف من المستفيدين في جميع مناطق المملكة. وتفخر شارك بشراكاتها المميزة مع العديد من الجهات الداعمة للبحث العلمي في المملكة ونخص في ذلك شركة الدواء للخدمات الطبية الراعي الحصري والمجلس الصحي السعودي ومدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية. وقد وقعت شارك خلال الأعوام الماضية العديد من الاتفاقيات مع العديد من المنظمات الحكومية والخاصة لدعم البحث العلمي في أنحاء المملكة.

وعلى صعيد الأبحاث فقد نفذت شارك العديد من الدراسات العلمية في العديد من المجالات ونشرت نتائج هذه الأبحاث في العديد من المجلات العلمية العالمية – يمكن الاطلاع على بعض هذه الأبحاث هنا. وقد شارك في هذه الأبحاث خلال الأعوام ما يزيد على 200 ألف مشارك من المجتمع السعودي وقد نفذت بالتعاون مع العديد من الجهات والباحثين في السعودية. ومن أهم مشاريعنا نظام رصد الصحة النفسية في المجتمع السعودي خلال جائحة كورونا-19 بالشراكة مع العديد من الجهات الصحية وبإشراف المجلس الصحي السعودي ودعم من مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية حيث شارك في هذه الأبحاث ما يزيد على 16 ألف فرد من جميع مناطق المملكة الإدارية.

كما قدمت شارك للمجتمع العديد من البرامج التفاعلية على موقها لبعض القياسات الصحية الموثقة علميا عبر الأبحاث الرصينة مثل مقياس الصحة النفسية الذي استخدمه اكثر من 3 مليون فرد من جميع دول العالم العربي وما يزيد عن 200 ألف من داخل المملكة خلال عام 2020. وأيضا قامت شارك بتطوير نظام قياس نمط الحياة الصحي والذي يساعد الفرد في معرفة مناطق التحسين والاستمرار في السلوكيات الصحية التي تعزز الصحة وتحافظ عليها. كما أطلقت شارك في منتصف عام 2020 منصة شارك التعليمية لبناء القدرات في البحث العلمي وقد سجل في برامجها التعليمية ماي زيد عن 3000 فرد وحصل أكثر من 1700 فرد على شهادات إتمام هذه البرامج. وستستمر شارك في إطلاق الحقائب التدريبية في كافة مهارات البحث العلمي باللغة العربي خلال الأعوام القادمة لتحقيق رسالتها في نشر ثقافة ومهارات البحث العلمي في السعودية. وتطمح شارك في أن تساهم في تحقيق رؤية المملكة 2030 في محور مجتمع واعي.

وأخير، تمت كل هذه الجهود بأيدي شباب وشابات الوطن حيث سجل على نظام شارك لإدارة التطوع أكثر من 6800 متطوع من جميع مناطق المملكة وقدموا ما يزيد عن 33 ألف ساعة تطوعية. ورغبة من شارك في حساب القيمة المادية التقديرية لهذه الساعات التطوعية فقد طورت شارك وسائل وسياسات لحساب قيمة هذه الساعات التطوعية وبلغت قيمتها ما يقارب 1,2 مليون ريال سعودي. وتفخر شارك دائما بمتطوعيها وتطورهم وتقدمهم ونجاحاتهم.

وتستمر شارك في صناعة حكايات لا تنتهي عن قدرات الشباب السعودي ومساهمتهم في تطوير المجتمع والرقي به في كافة مجالات البحث العلمي.